سنيسنـة تـايمـز

أهلا و سهلا بك يا زائر نـورت المنتدى بوجـودك
 
الرئيسيةبوابة سنيسنةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 طرائف بكالوريا الجزائر 2008

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
BAHOUS
Admin
Admin
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1139
العمر : 52
الأوسمة :
تاريخ التسجيل : 19/05/2008

مُساهمةموضوع: طرائف بكالوريا الجزائر 2008   الإثنين 14 يوليو 2008 - 3:54


راسب محتال·· طلاق بعد النجاح وزغاريد لا تنتهي
لاتزال نتائج البكالوريا تصنع الحدث في البيوت وفي أوساط التلاميذ، حيث تباينت ردود الأفعال الطبيعية لدى التلاميذ عند تلقّيهم خبر اجتياز الامتحان أو التعثر· وكانت الدموع حاضرة في كلتا الحالتين مع اختلاف جوهري وليس بسيط في تسميتها، من دموع للحزن والحسرة والبكاء لدى البعض إلى دموع فرح وسرور لدى البعض الآخر·

راسب بتقدير جيد جدا!


بعد أن لاحظ أحد المترشحين بإحدى ثانويات الجلفة أن اسمه لم يرد في القائمة التي حملت أسماء الناجحين، لم يتحسر ولم يبك أو ينزعج، كما يفعل في العادة أمثاله، بل اهتدى إلى حيلة انطلت على زملائه، بأن أضاف اسمه في القائمة مختارا نفس اللون من الحبر الذي خطت به القائمة· ولم يكتف بذلك، بل أضاف علامة تقدير جيد جدا، ليطبع بها صبغة نجاحه! والأغرب أن زملاءه صدقوا ما رأت أعينهم، فقدموا لتهنئته فرادى وجماعات، خاصة وأنه شرف ثانويتهم بالتقدير الذي نال به شهادة البكالوريا، لكنه اعترف لهم بأنها كانت مزحة منه وكفى···



مدعوّون للحفل على الساعة الواحدة ليلا!


وجد أفراد عائلة وأهل أحد الناجحين في البكالوريا القاطن بسوق الرحمة بالجلفة، أنفسهم مدعوين لحفل عائلي على الساعة الواحدة ليلا، وحضورهم إجباري وفي الحين، وهو ما أثار دهشتهم، إلا أن هذه الدهشة زالت بمجرد أن علموا أن الحفل المزمع تنظيمه سيكون على شرف نجاح أختين من نفس العائلة بالشهادة الغالية· ولما كانت الفرحة لا تحتمل التأجيل استدعت الناجحتان كافة أفراد العائلة لتشاركها الفرحة على أنغام >الديسك جوكي<، الذي تم تأجير خدماته أيضا بعد الواحدة ليلا·



أطول زغرودة في التاريخ


لدى وقوع بصر إحدى المترشحات من الجلفة على اسمها يتوسط قائمة الناجحين في الشهادة بثانوية أول نوفمبر بالجلفة، ولشدة فرحها لم تتمالك نفسها لتطلق زغرودة دامت أكثر من خمس دقائق، وقف خلالها كل من كان متواجدا بالمكان من أساتذة وتلاميذ مندهشين لطول نفس الزغرودة، التي لم تتوقف إلا بإحساس صاحبتها بأن الجميع ينظرون إليها بنظرات تعجّب من قوة حبالها الصوتية، لينفجر الجميع ضحكا بعد توقيف الناجحة لزغرودتها، التي اعتبرها البعض الأطول في عالم الناجحات في شهادة البكالوريا·



فوائد الناجحين عند صاحب ''الطاكسي فون'' مصائب!


تكبّد صاحب محل لخدمات الهاتف خسائر معتبرة جدا بمناسبة إعلان نتائج البكالوريا، وهو الذي كان يظن أنه سيحقق أرباحا كبيرة باقتنائه شريحة هاتف نقال خاصة بالمتعامل، الذي مكن التلاميذ من التعرف على نتائج الباك عن طريق الرسائل القصيرة· فما إن أرسل أول مترشح رقم تسجيله ووجد نفسه ضمن كوكبة الراسبين، حتى قذف بجهاز الهاتف على الأرض، متسببا في تحطيمه· ولم تقف خسارة صاحب المحل عند هذا الحد، لكون الطلبة الذين تلقّوا رسائل تفيد بأنهم من الناجحين، حتى هبوا مسرعين نحو بيوتهم لمشاركة أفراد عائلاتهم ومقاسمتهم فرحة النجاح دون أن يدفعوا ثمن الرسائل القصيرة، إذ هرول صاحب المحل وراء كل واحد، ليُجبره على الدفع، لكنه لم يتمكن من الإمساك بأي أحد ولم يجد إلا أن يلعن الناجحين والراسبين على حد سواء، بسبب ما لحقه من خسارة وما فاته من كسب وربح·



أُغمي عليه رغم نجاحه الباهر!


لم يتمالك أحد المترشحين من بلدية مقرة بالمسيلة أعصابه، بعد أن أطلق سراح قوائم الناجحين· والسبب لا يكمن في كون القائمة لم تحمل اسمه، بل لأن المعدل الذي سجله لم ينل رضاه· والغريب في الأمر أن هذا المعدل وصل إلى ،14,95 وهو الذي كان يطمح لأكثر من هذا· وعوض أن تحتفل معه عائلته بنجاحه الباهر وتقيم الأفراح، تحتمت على هؤلاء الإقامة بالمستشفى الذي يرقد به منذ الحادثة!



طلّقها زوجها بسبب نجاحها!


لم تكن إحدى العاملات في قطاع التعليم بولاية المسيلة تدري أن فرحتها بالنجاح في البكالوريا سيكون عمرها قصيرا جدا، حيث لم تدم فرحتها بنيل الشهادة إلا يوما واحدا، لأن خبرا آخر غير سار كان في انتظارها، ويتمثل في طلاقها من زوجها، الذي رفض منذ البداية أن تجتاز زوجته الشهادة! وكان هذا سبب الخلاف الذي أدى إلى حدوث الطلاق، ليغمَى على الزوجة الناجحة، وتحوَّل إلى المستشفى الذي ترقد فيه·



البقاء في المستشفى أفضل عند الرسوب


أُغمي على إحدى الراسبات في البكالوريا مباشرة بعد ظهور النتائج، مما أدى إلى نقلها إلى المستشفى الذي تلقت به الإسعافات الأولية· وبعد أن استفاقت من حالة الإغماء وتذكرت ما ينتظرها من لوم وعتاب في البيت، طلبت من العاملين بالمستشفى إطالة عمر إقامتها هناك أطول مدة ممكنة!



الجميع ذرفوا الدموع رغم النجاح


توافد على بيت إحدى الناجحات بمدينة تيزي وزو أعداد غفيرة من المهنئين والمباركين بالنجاح، إلا أن وجه الغرابة أن الجميع حضروا للتهنئة بالدموع وليس بالوسائل المعروفة للتعبير عن الفرح· والسبب أن المترشحة الناجحة تمكنت من فك عقدة البكالوريا بعد ثلاث تجارب سابقة باءت بالفشل·



فرحة البكالوريا تُخفض درجات الحرارة


كسرت نتائج البكالوريا روتين الحياة اليومية بعين الدفلى، التي ميزتها هذه السنة الحرارة، التي تعدت حدود المعقول· وفي الوقت الذي كانت الحركة شبه منعدمة خلال ساعات النهار بأحياء المدينة، تمكنت الباكالوريا من تحطيم أسطورة الحرارة التي لا تُقهر، وصار الناجحون يتجولون ويجوبون الشوارع من خلال مواكب السيارات· أما بالنسبة للنتائج فإنها لم تشذّ عن العادة التي ألفتها الولاية، والمتمثلة في احتلال ثانوية >أول نوفمبر< بالعطاف أعلى نسبة للنجاح، حيث وصلت بها إلى 90,70 بالمائة· أما بالنسبة للدخول الجامعي المقبل، فسيعرف المركز الجامعي بخميس مليانة التحاق ثلاثة آلاف طالب جامعي جديد· كما سيشهد ذات المركز افتتاح ثلاثة تخصصات جديدة، ويتعلق الأمر بالتربية البدنية وتخصص سياسة خارجية، إضافة إلى شعبة العلوم الاقتصادية، وهي تخصصات تتعلق بنظام الألمدي· واستفاد المركز أيضا من 48 منصبا ماليا جديدا لتدعيم التأطير البيداغوجي للطلبة·
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bahous.ahlamontada.com
 
طرائف بكالوريا الجزائر 2008
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» مواقع القرآن الكريم
» اوردر من امين اتحاد كلية العلوم الزراعية البيئية بالعريش
» رزنامة موقتة لمقاطعة القل
» جميع دروس الإجتماعيات ملخصة بطريقة رااااااااائعة وســـــهلة•™ قنبلة الموسم2008
» الاحتلال البريطاني للعراق

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سنيسنـة تـايمـز :: الترفيــه :: منتدى الألغاز و النكت-
انتقل الى: